مشاركة الرسمية المنظمات غير الحكومية في مجلس حقوق الإنسان

تستطيع المنظمات غير الحكومية المشاركة في مجلس حقوق الإنسان بطرق عدة. وتعني المشاركة المساعد الفعلية في جلسات المجلس والآليات المرتبطة بها، وصياغة بيانات مكتوبة وشفوية أو تنظيم الأحداث. ولا تشمل المشاركة على حق التصويت لأنه محجوز للدول، وبالتالي على المنظمات غير الحكومية إيجاد طرق أخرى لإدراج قضيتهم ضمن هذه العملية الحكومية الدولية. وهناك عدد من الطرق الرسمية وغير الرسمية للتعامل مع مجلس حقوق الإنسان بغية التأثير على عمله. وفي حين أن الطرق الرسمية، مثل قراءة إعلان شفوي، قد تكون الأكثر شيوعاً، لا بد من إيلاء الاعتبار الواجب لطرق العمل غير الرسمية في المجلس.

البيانات المكتوبة والشفوية والأحداث الجانبية

تستند المشاركة الرسمية للمنظمات غير الحكومية في مجلس حقوق الإنسان على قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي لعام ١٩٩٦/٣١ (باللغة الإنجليزية) المؤرخ في 25 تموز 1996، والذي ينص على إمكانية حصول المنظمات غير الحكومية على المركز الاستشاري لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي. من حيث المبدأ، يمكن فقط للمركز الاستشاري للمنظمات غير الحكومية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي أن يساعد في دورات مجلس حقوق الإنسان. ويوجد استثناءات لهذه القاعدة وهي المشاركة في المنتدى الاجتماعي، والمنتدى المعني بقضايا الأقليات وهيئة الخبراء المعنية بحقوق الشعوب الأصلية (انظر أدناه). بالإضافة إلى عقد المركز الاستشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، على المنظمات غير الحكومية أن تطلب الاعتماد لكل من ممثليهم من أجل المساعدة في أية جلسة من جلسات المجلس أو آلياته.

البيانات المكتوبة

قبل الجلسة العامة للمجلس، بإمكان المنظمات غير الحكومية ذات المركز الاستشاري لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي أن تقدم بياناً مكتوباً. وهذا البيان سيصبح وثيقة رسمية للأمم المتحدة، وسيتم نشرها على الموقع الإلكتروني للمجلس. الموعد النهائي لتقديم الطلبات هو قبل بداية الدورة بأسبوعين. ويتم الآن تقديم بيانات المنظمات غير الحكومية المكتوبة على الانترنت عن طريق هذا الرابط. ويمكن الحصول على دليل عملي لتقديم البيانات على الانترنت باللغة الإنجليزية. ويمكن أيضاً أن تقدم البيانات المكتوبة بشكل مشترك من قبل عدة منظمات غير حكومية. واحدة من هذه المنظمات على الأقل تحتاج ان تكون في المركز الاستشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، ولكن لا حاجة للآخرين للقيام بذلك أيضاً. ويمكن إجراء البيانات المكتوبة تحت أي من بنود جدول الأعمال العشرة و ينبغي أن تحترم مصطلحات الأمم المتحدة. وهذا يعني أنه يجب استخدام الأسماء الرسمية للدول و تجنب استخدام تعبيرات تقلل من قيمة هذه الدول مثل "النظام" بدلاً من "الحكومة".

الموارد للبيانات المكتوبة

لشرح مفصل حول كيفية تسليم البيانات المكتوبة، راجع قسم الأسئلة الشائعة.

البيانات الشفوية

يمكن أيضا للمنظمات غير الحكومية أن تدلي ببيانات شفوية أثناء الدورة. وهذه البيانات لن تصبح وثيقة رسمية لدى الأمم المتحدة ولكن يتم نشرها على الفور على الشبكة الخارجية (اسم المستخدم "hrc extranet" و كلمة المرور "1session").

أولا، يجب اختيار بنداً على جدول أعمال المجلس يتناسب مع مضمون البيان. ثانياً،يجب الأخذ في الاعتبار أن هناك أشكالاً مختلفة من المناقشات. في جلسات التحاور، يجب أن يركز البيان على التقرير قيد النظر وربما الإدلاء بتعليقات أو طرح أسئلة في هذا الصدد. وتكون صيغ المناقشات العامة وحلقات النقاش أكثر انفتاحاً. فعلى سبيل المثال، بيانات إحدى البلدان حول موضوع التعذيب يمكن أن تندرج تحت القطاعات التالية: أ) جلسات التحاور مع المقرر الخاص المعني بالتعذيب، ب ) المناقشة العامة في إطار البند 3، ج ) المناقشة العامة في إطار البند 4، د ) المناقشة العامة في إطار البند 9، الخ. اعتماداً على نطاق الإعلان الخاص بك، قد تتوفر لديك خيارات أخرى. إذا لم تكن متأكداً أي قطاع يناسب الإعلان الخاص بك، يمكنك الاطلاع على قائمة مكتب المتحدثين أو الاتصال بقسم المجتمع المدني. وكما هي الحال في البيانات المكتوبة، تأكد من استخدام مصطلحات الأمم المتحدة، مثل التسميات الرسمية للدول، و تجنب استخدام تعبيرات تقلل من قيمة الدول مثل "النظام".

في الحالات التي لا تعطي فيها المنظمات غير الحكومية الاعتبار الكافي لاختيار البند وشكل النقاش المناسب، أو تستخدم المصطلحات الغير موائمة في إطار الأمم المتحدة، فإنه يمكن أن يتم مقاطعتهم من خلال نقطة نظام. ويسمح للدول أن تطلب من الرئيس مقاطعة المتكلم إذا لم يحترم الإجراء المناسب، من وجهة نظرهم. في الممارسة العملية، يمكن تجنب هذا من خلال صياغة البيان بعناية: عند الحديث في الجلسة التحاورية، يجب إدراج إشارات واضحة إلى التقرير قيد النظر، وعند الحديث في إطار بند مواضيعي (مثل البند 3)، يجب الاشارة لانتهاكات ملموسة من قبل دولة معينة وبشكل صريح كأمثلة على النقطة الأساسية فيما يتعلق بالموضوع قيد المناقشة.

تفتح قائمة المتحدثين على الانترنت لجميع الشرائح باستثناء الاستعراض الدوري الشامل (انظر أدناه) في الساعة 14:00 من يوم الجمعة الذي يسبق بداية الدورة وتبقى مفتوحة حتى قبل بدء المناقشة بفترة وجيزة. قد تمتلئ بعض البنود في وقت مبكر نظرا لارتفاع الطلب. ولذلك ينبغي أن يتم التسجيل في أقرب وقت ممكن ومن خلال هذا الطلب(باللغة الإنجليزية). وعند تعبئة الاستمارة سوف يطلب منك اختيار الجزء المحدد من المداولات، وهذا يعني واحدة من البنود العشرة لجدول الأعمال وواحدة من الأشكال الثلاثة من المناقشات. سيطلب منك تحديد عدة خيارات والإشارة إلى الأولويات. تتوفر المبادئ التوجيهية لاستخدام نظام التسجيل عبر الإنترنت باللغات الإنجليزية(باللغة الإنجليزية) و الإسبانية(باللغة الإنجليزية). يجب أيضا أن يتم تأكيد اسم المتكلم قبل 24 ساعة في الغرفة.

تتعدد ترتيبات وقت التحدث تبعاً لشكل النقاش. تمتلك المنظمات غير الحكومية عادة 3 دقائق للبيان الواحد في المناقشة العامة ودقيقتان في جلسات التحاور. يمكن اختصار الوقت المتاح للبيان في حالة تأخر المجلس عن موعده . وبالمثل، قد يتم ترتيب الموعد المقرر في وقت لاحق أو سابق اعتماداً على سرعة تقدم النقاش. وبالتالي فمن المهم جداً البقاء على علم والتأكد من التواجد في الغرفة عندما يحين الوقت لطرح البيان. وتوفر قائمة مكتب المتحدثين كل المعلومات اللازمة في هذا الصدد. وتتوفر أيضا تحديثات اللحظة الأخيرة من خلال التويتر و الـ SMS (الاشتراك على الشبكة الخارجية مع اسم المستخدم "hrc extranet" و كلمة المرور "1session"). عندما يأتي دورك، يمكنك أن تأخذ مقعد واحد من مقعدي متحدثي المنظمات غير الحكومية في الغرفة XX و يمكنك تسليم البيان في أقرب وقت عندما يعطي الرئيس الكلمة لك . تأكد من الإلتزام بالمهلة المخصصة لك ولا تقرأ بسرعة، لتجنب تخبط المترجمين!

أصبح من الممكن الآن تقديم البيانات عن طريق الفيديو. وهذا الخيار متاح فقط للمنظمات غير الحكومية ذات المركز الاستشاري لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي والتي ليس لديها مكتب أو ممثل في جنيف و التي ليس لديها المندوبين الذين يتم اعتمادهم لدورات المجلس ذات الصلة. والإجراءات للبيانات عن طريق الفيديو هي نفسها للبيانات الشفوية وتتم من خلال هذا الطلب. ومن الضروري أيضا مخاطبة مجلس حقوق الإنسان بإنابة قضائية. ويجب تقديم هذه الإبانة عن طريق ورقة رسمية من المنظمات غير الحكومية موقعة من رئيس المنظمة، أو الرئيس التنفيذي أو الممثل الرئيسي لمكتب الأمم المتحدة في جنيف. ويجب أن تحتوي أيضاً على الإشارة للدورة المعنية، وبنود جدول الأعمال و القطاعات المحددة التي سيتم من خلالها الإدلاء بالبيانات، و الدلالة على الاسم الكامل و نسخة ملونة من وثيقة هوية الشخص المقدم للبيان. وسيتم عرض البيانات عن طريق الفيديو في الغرفة XX تحت نفس ظروف البيانات الشفوية. المبادئ التوجيهية حول البيانات عن طريق الفيديو متاحة باللغة الإنجليزية(باللغة الإنجليزية).

الموارد على البيانات الشفوية

لشرح مفصل حول كيفية إعداد البيانات الشفوية، راجع قسم الأسئلة الشائعة.

الأحداث الجانبية

تنظم الأحداث الجانبية (وتسمى أيضا "اجتماعات غير رسمية" أو "الأحداث الموازية") على هامش الدورة. يمكن أن تكون جلسة عامة أو اجتماع للهيئة الفرعية للمجلس. والأحداث الجانبية غير رسمية في طبيعتها: إذ أنها لا تحتوي على بنود جدول أعمال مقيد ولا تتطلب التسجيل المسبق للمتحدثين. عادة ما تشمل عروضاً من بعض المشاركين تليها مناقشات معهم. وتسمح الأحداث الجانبية بمناقشة موضوع معين بشكل مفصل أكثر مما هو عليه خلال الجلسة العامة. ومن الممكن تنظيم حدث على المواضيع التي لا تظهر على جدول أعمال المجلس.

ويمكن تنظيم الأحداث الجانبية من قبل المنظمات غير الحكومية وكذلك الدول أو المنظمات الحكومية الدولية. ويمكن أيضا أن تكون بتنظيم مشترك من قبل العديد من هذه الكيانات. وتدعى الأحداث الجانبية المنظمة خلال جلسات الفريق العامل للاستعراض الدوري الشامل " اجتماعات إعلامية "، ولكنها لا تختلف في جوهرها وتحتاج إلى اتباع نفس الطرائق والإجراءات كما هو تنظيم حدث خلال الجلسة العامة. إذا كنت ترغب في تنظيم حدث جانبي،عليك طلب غرفة على الانترنت. الموعد النهائي هو عادة قبل بداية الدورة بأسبوعين. ويتم التعامل مع الطلبات الواردة في وقت متأخر من هذا التاريخ رهنا بتوافر الغرف. الطلب عادة مرتفع جداً. سوف تتلقى تأكيد حجز غرفتك عبر البريد الإلكتروني، ولكن يتم إرسال هذا التأكيد بعد انقضاء الموعد النهائي لطلبات الغرفة.

الموارد على الأحداث الجانبية

لشرح مفصل عن كيفية حجز غرفة الأحداث الجانبية،راجع قسم الأسئلة الشائعة.

المنظمات غير الحكومية والاستعراض الدوري الشامل

قام مركز معلومات الاستعراض الدوري الشامل (UPR Info) ومنظمة ماندا الدولية (Mandat International) بإجراء دراسة حول عملية قيام الدول بصياغة مداخلاتها للفريق العامل في الاستعراض الدوري الشامل. وتهدف الدراسة إلى تحسين فهم المنظمات غير الحكومية لهذه العمليات، بغية تسهيل جهود تفاعلها مع الدول. وقد نشرت النتائج على نحو إصدار كامل يشمل جميع الأسئلة وكذلك إصدار يركز على قضايا التوقيت والأولوية لدى الدول (كلا الإصدارين باللغة الإنجليزية).

ويعتبر الاستعراض الدوري الشامل عملية حكومية دولية حيث تقوم الدول بتدقيق وفحص بعضها البعض. وكذلك يتاح المجال للمنظمات غير الحكومية من أجل تزويد المدخلات ولرصد تنفيذ النتائجويعتبر الاستعراض الدوري الشامل عملية حكومية دولية حيث تقوم الدول بتدقيق وفحص بعضها البعض. وكذلك يتاح المجال للمنظمات غير الحكومية من أجل تزويد المدخلات ولرصد تنفيذ النتائج. ويمكن للمنظمات غير الحكومية أن تشارك في العملية بطرق رسمية وغير رسمية. النصيحة المذكورة هنا تنطبق على المشاركة غير الرسمية. ويمكن للمنظمات غير الحكومية أن تشارك في العملية بطرق رسمية وغير رسمية. النصيحة المذكورة هنا تنطبق على المشاركة غير الرسمية.

وفيما يلي لمحة عامة عن الاحتمالات المختلفة لتعامل المنظمات غير الحكومية مع عملية الاستعراض الدوري الشامل:

قبل الامتحان في الفريق العامل للاستعراض الدوري الشامل

إبدأ التخطيط قبل عام واحد من الاستعراض!

  • قم بتقديم المعلومات لتقرير أصحاب المصلحة: 5 صفحات كحد أقصى لتقديم الطلبات الفردية، 10 صفحات لتقديم الطلبات المشتركة. وينبغي توفير المعلومات وفقاللمبادئ التوجيهية الصادرة عن الأمانة العامة والمرسلة من خلال نظام التقديم الشبكي للمساهمات المكتوبة من أجل توثيق الاستعراض الدوري الشامل. لمزيد من المعلومات والأمثلة أنظر صندوق الموارد أدناه.
  • شارك في الإستشارات الوطنية التي تعقد من قبل الدول قيد الاستعراض (SuR) من أجل تجميع التقرير الوطني أو تشجيعها لعقد مثل هذه الإستشارات.
  • جهود الضغط: قم بمقاربة الدول الأخرى وشجعها على تقديم توصيات محددة وطرح أسئلة معينة (كتابة أو شفوياً). عليك أن تأخذ ما يلي بعين الاعتبار:

    ملاحظة 1: قم بتقديم توصيات ذكية (محددة، قابلة للقياس، قابلة للتنفيذ، ذات صلة، محددة زمنياً). من التوصيات السيئة "تحسين التعليم". التوصيات الجيدة والذكية يمكن أن تكون "زيادة معدل إتمام مرحلة التعليم الثانوي بنسبة 15٪ على مدى السنوات الـ 10 المقبلة".

    ملاحظة 2: تختلف العمليات التي تلي التدخلات خلال الاستعراض الدوري الشامل من دولة إلى أخرى. البعض يفضل اتصال المنظمات غير الحكومية بالسفارات المحلية، والبعض الآخر يفضل الاتصال ببعثة جنيف الخاصة بهم؛ وبعض الدول تقبل التبرعات حتى قبل يومين من الاستعراض، والبعض الآخر يستكمل بياناتهم في وقت أبكر . المعلومات عن الممارسات والمتطلبات من قبل الدول متاحة في الدراسة التي قامت بها كل من منظمة ماندا انترناسيونال و مركز معلومات الاستعراض الدوري الشامل حول عملية الاستعراض الدوري الشامل للدول .

    ملاحظة 3: قم باختيار الدول التي تنوي مقاربتها بعناية و برؤية استراتيجية. في بعض الأحيان قد يكون من المنطقي، من أجل الحصول على توصية بشأن موضوع معين - على سبيل المثال الاتجار -، مقاربة الدول التي لديها الاتجار من ضمن أولوياتها المواضيعية. وإذا كنت راغباً في زيادة عدد التوصيات المقدمة على الموضوع الخاص بك، فبإمكانك أن تركز على الدول المنفتحة على هذا الموضوع، والتي لن تقدم بياناً بشأن الاتجار إذا لم يطلب منها القيام بذلك على وجه التحديد. لتحديد الدول وما لديها من موضوعات أولوية، نظر دراستنا والتوصيات السابقة لقاعدة بيانات معلومات الاستعراض الدوري الشامل (باللغة الإنجليزية).
خلال دورة الفريق العامل في الاستعراض الدوري الشامل
  • في جنيف: قم بمساعدة الفريق العامل. لا تدلي المنظمات غير الحكومية ببيانات شفوية في هذه المرحلة. فقط المنظمات غير الحكومية في المركز الاستشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي يمكن أن تساعد في الاجتماع، وقد تضطر للتعاون مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للمنظمات غير الحكومية لمساعدة الفريق العامل.
  • في جنيف: قم بتنظيم الأحداث الجانبية عن حالة حقوق الإنسان في الدول قيد الاستعراض.
  • في جنيف: قم بمتابعة جهود الضغط: قابل وفود الدول شخصياً، وقم بتذكيرهم بالأسئلة والتوصيات التي اقترحتها مسبقاً، وقم بتقديم لمحة استعراضية قصيرة مدرجاً فيها قضايا حقوق الإنسان في الدول قيد الاستعراض وكذلك الأسئلة ولتوصيات التي يمكن أن تسألها الدول الأخرى أو تقوم بها. يمكن العثور على الأمثلة هنا و هنا.(باللغة الإنجليزية)
  • في جنيف: قم بلقاء وفد الدول قيد الاستعراض: اغتنم هذه المناسبة لمقابلة ممثلي حكومتك شخصياً، بما في ذلك المسؤولين رفيعي المستوى، من أجل تقديم ملاحظات ومطالب المجتمع المدني.
  • في الوطن / على المستوى الوطني: قم بنشر المعلومات عن مضمون الاستعراض. أبلغ وسائل الإعلام والرأي العام حول المناقشات التي جرت في جنيف وقم بإصدار تصريحات صحفية. يمكن تنظيم موائد مستديرة وعروض للبث المباشر أو المأرشف وهذا متاح من خلال البث الشبكي.
بين الفريق العامل والجلسة العامة لمجلس حقوق الإنسان
  • قم بنشرالمعلومات عن حصيلة الاستعراض: قم بلفت انتباه الرأي العام في الدول قيد الاستعراض للتوصيات والأسئلة الواردة، من خلال ترجمتها إذا لزم الأمر. وأبلغ الرأي العام أيضا حول الأجوبة التي قدمتها الحكومة (هل قامت بقبول أو برفض التوصيات؟).
  • متابعة التوصيات:
    - إدفع حكومة الدول قيد الاستعراض لتقديم إجابات واضحة للتوصيات (المقبولة أوالمرفوضة) قبل الجلسة العامة.
    - تواصل مع وفود الدول الأخرى التي قدمت توصيات معينة وشجعهم على متابعة توصياتهم والحصول على إجابة واضحة (قبول أو رفض).
خلال الجلسة العامة لمجلس حقوق الإنسان
  • قم بالمساعدة في الجلسة العامة: قم بالإدلاء ببيان شفوي تحت البند 6 و/أو سلم بياناً مكتوباً قبل بداية الدورة. لاحظ أن المنظمات غير الحكومية فقط في المركز الاستشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي يمكن أن تدلي بإعلانات شفوية أو مكتوبة، وقد تضطر للتعاون مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للمنظمات غير الحكومية لتقديم البيان.
  • قم بتنظيم الأحداث الجانبية
  • قم بمقابلة وفد الدول قيد الاستعراض (انظر أعلاه)
  • قم بنشر المعلومات بشأن الحصيلة على المستوى الوطني (انظر أعلاه)
المتابعة
  • قم بنشر المعلومات بشأن الحصيلة على المستوى الوطني (انظر أعلاه)
  • قم برصد تنفيذ التوصيات التي قبلتها الدول قيد الاستعراض، وكذلك الالتزامات الطوعية المحتملة التي اخذتها هذه الدول:
    - عن طريق نشر المعلومات في وسائل الإعلام والرأي العام
    - من خلال الانخراط في حوار مع الحكومة
    - باستخدام نتائج الاستعراض الدوري الشامل في إجراءات أخرى مع آليات حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، على سبيل المثال الهيئات المنشأة بموجب معاهدات.
  • قم بالدعوة للقبول مستقبلاً بالتوصيات المختارة المرفوضة من قبل الدول قيد الاستعراض.
  • قم بتقديم تقريراً مرحلياً إلى مجلس حقوق الإنسان. للحصول على أمثلة، انظر الموقع الإلكتروني لـ CRIN.

ينبغي النظر إلى الاستعراض الدوري الشامل باعتباره عملية مستمرة حيث المراحل في جنيف (الفريق العامل واعتماد حصيلته في الجلسات العامة) ليست سوى غيض من فيض: الجزء الأكبر من العمل ينبغي القيام به على الصعيد الوطني، حيث يجب أن تنفذ التغييرات. ومن الواضح أن الاستعراض الدوري الشامل ليس غاية في حد ذاته، ولكن ينبغي أن يستخدم في أعمال الدعوة الشاملة للمنظمات غير الحكومية. ومن الجدير التأكيد بأن أوجه التآزر المحتملة بين العمل في الاستعراض الدوري الشامل وآليات حقوق الإنسان الأخرى (مثل الهيئات المنشأة بموجب معاهدات أو الآليات الإقليمية لحقوق الإنسان) لا يزال من الممكن استغلالها بشكل أفضل. ويمكن أن يسهم التعامل مع الاستعراض الدوري الشامل في العمل العام للمنظمات غير الحكومية الخاصة بك من خلال تعزيز جهود الدعوة - حتى بعض المنظمات غير الحكومية ترى الاستعراض الدوري الشامل باعتباره فرصة لفرض مطالبهم - و توفيرفرصة كبيرة لإجراء الاتصالات وتوسيع شبكة العمل.

الموارد على مشاركة المنظمات غير الحكومية في الاستعراض الدوري الشامل

للحصول على معلومات عملية للمشاركة في مجلس حقوق الإنسان، انظر قسم الأسئلة الشائعة. مزيد من القراءة عن الاستعراض الدوري الشامل متاحة في صفحة منشوراتنا.

المنظمات غير الحكومية والإجراءات الخاصة

على المنظمات غير الحكومية التفكير في العمل مع الإجراءات الخاصة باعتباره عملاً تفاعلياً مع الولايات ككل، وليس مع المكلفين بولاية واحدة. ويعمل المكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة بدوام جزئي، ومقرهم غالباً ليس في جنيف. ولهذا السبب، يتم مساعدتهم من قبل مساعدي الإجراءات الخاصة الذين يعملون في مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان والذي يتابع عن كثب كل العمل المتعلق بأية ولاية معينة. على سبيل المثال، تستطيع المنظمات غير الحكومية طلب عقد اجتماعات مع مساعدي الإجراءات الخاصة أو تزويدهم بمعلومات عن عملهم عبر البريد الإلكتروني.

وبشكل أكثر تحديدا، تستطيع المنظمات غير الحكومية الانخراط مع الإجراءات الخاصة في ضوء المحاور التالية:

الاتصالات

تستطيع المنظمات غير الحكومية تقديم معلومات أو "اتصالات" عن انتهاكات محددة لحقوق الإنسان إلى بعض الولايات. والمقصود بهذه العملية جذب انتباه الولايات في إطار الإجراءات الخاصة إلى حالة فردية أو نمط أكثر عمومية من انتهاكات حقوق الإنسان. وينبغي أن توفر جميع الاتصالات المعلومات عما يلي:

  • من هو الضحية؟
  • من هو المرتكب للانتهاكات؟
  • تاريخ ومكان الحادث
  • وصفا مفصلا للوقائع
  • اقتراحات بشأن ما ينبغي القيام به
بالإضافة إلى ذلك، ينبغي لجميع الاتصالات احترام الشروط التالية:
  • عدم تقديم اتصالات مجهولة المصدر. يجب أن تقدم كل الاتصالات باسم منظمة أو فرد. وستبقى هذه المعلومات سرية.
  • يجب أن تأتي المعلومات من مصادر موثوق بها. ولا تعتبر تقارير وسائل الإعلام كافية.
  • يجب أن تكون المعلومات بحيث يمكن متابعتها.
  • يجب أن لا تحتوي الاتصالات على لغة بذيئة ولا يكون الدافع سياسيا.
  • ينبغي أن يندرج فحوى الاتصالات ضمن الولاية المعنية. إذا لم تكن متأكدا من الولاية التي تناسب المحتوى الراغب في إرسال التقاريرعنه، فإن آلية التنسيق الداخلي ضمن المفوضية سوف ترعى تمرير المعلومات إلى الولاية ذات الصلة. وينبغي أن ترسل الاتصالات التي لا تندرج في إطار ولاية محددة إلى urgent-action@ohchr.org
  • تختلف معايير تقديم الاتصالات من ولاية إلى ولاية. العديد من الولايات لديها استمارات أو استبيانات محددة والتي يجب استخدامها لتقديم الاتصالات. وترد تفاصيل هذه الخصوصيات بشكل واضح على مواقع الإجراءات الخاصة المواضيعية و القطرية.

توفّر الوكالات ملاحظات على حوالي 30 بالمائة من البلاغات فقط، و عليه فإنّه من المهمّ جدّا للمجتمع المدنيّ أن يوفّر ملاحظاته و معلوماته الخاصّة، حتى و إن كانت الحالة تشهد تحسّنا. الاتصالات الخاصة بك، يمكنك الاطلاع على تقريراتصالات الإجراءات الخاصة. يمكن الحصول على هذا التقرير إما عن طريق الولاية (كإضافة للتقرالسنوي، أو لبعض الولايات، من خلال صفحة ويب الولاية)، أو على شكل تجميع لكل الولايات المنشورة على الموقع الالكتروني لمجلس حقوق الإنسان (حدد "الدورات" في الزاوية اليسرى العليا، حدد الدورة ذات الصلة - بعد ما يقارب 3 إلى 4 أشهر من تقديم الاتصالات - ثم انقر على "List of Reports" للدورة، وأخيرا افتح المستند "Communications Report of Special Procedures"). في تقرير الاتصالات هذا سوف تجد قائمة من رسائل الادعاءات والنداءات الطارئة المرسلة من قبل الإجراءات الخاصة للدول،النص الكامل لهذه الرسائل (رمز المستند في العمود الأيسر )، وكذلك معلومات عما إذا كانت حكومات الدول المعنية قد قامت بالرد، و إذا كان الأمر كذلك، فما كان جوابها ( لهذا الأخير، راجع العمود الأيمن "reply" وانقر على رمز المستند. إذا لم يكن هناك رمز، فإن الحكومة لم تقم بالرد). من المهمّ الإحاطة علما بأنّ 75 بالمائة من بلاغات الوكالة هي نتيجة عمل مشترك للعديد من الوكالات. و عليه يجب على المجتمع المدني الحفاظ على اتصالاته بجميع الوكالات ذات الصلة بالانتهاك المُدان، و أن لا يكتفي بواحدة منها فقط.

الزيارات القطرية

عند طلب المكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة زيارة بلدك، فإن دور المنظمات غير الحكومية الخاصة بك ه دفع حكومتك لقبول الزيارة. ومن الممكن حمل حكومتك على إصدار دعوة دائمة دعوة دائمة للسماح لجميع الإجراءات الخاصة بزيارة بلدك في أي وقت.(باللغة الإنجليزية)

قبل الزيارة وأثنائها، يجب عليك تقديم معلومات للمكلفين بالولاية عن حقوق الإنسان في بلدك. ومن الممكن مقابلتهم خلال الزيارة أو تنظيم سلسلة من الاجتماعات. ويتبع المكلفون بالولايات برنامج زيارات رسمي تم الاتفاق عليه مع الحكومة، ولكن بالإمكان عقد اجتماعات إضافية. وفي هذه الاجتماعات، يستطيع أصحاب الولايات حماية اتصالاتهم ومعارفهم وعدم إبلاغ الحكومة عنهم.

وتعد الزيارات القطرية فرصة ممتازة لزيادة الوعي بوجود الولايات والحقوق التي ترصدها وتحميها.

ويراعي المكلفون بالولايات عدة معايير عندما يقررون ما الدول التي يرغبون بزيارتها: فهم يأخذون في الاعتبار الحاجة الملحة لوضع ما ولدرجة انتهاكات حقوق الإنسان. مصداقية المعلومات الواردة ومدى إمكانية استخدامها يلعب دورا هاما. أخيرا، يحتاج المكلفين بالولايات الحفاظ على توازن جغرافي معين في برنامج زيارتهم والأخذ في الاعتبار التطورات الإقليمية.

توفير المعلومات في عملية وضع المعايير

ترحب ولايات الإجراءات الخاصة بمعلومات المنظمات غير الحكومية المعنية بتطوير القانون الدولي لحقوق الإنسان. وعند الانخراط في عمليات وضع المعايير، فإنها غالباً ما تجري المشاورات والاتصالات لتقديم الطلبات أو عقد الاجتماعات مع المنظمات غير الحكومية.

العمل على سير عمل نظام الإجراءات الخاصة ككل

تقرر بعض المنظمات غير الحكومية أيضا العمل على سير عمل نظام الإجراءات الخاصة ككل. وهذا الخيار خاص بالمنظمات غير الحكومية الممثلة بشكل دائم في جنيف.

الموارد على انخراط المنظمات غير الحكومية مع الإجراءات الخاصة

لمعرفة المزيد عن سير الإجراءات الخاصة، يرجى الرجوع إلى سير أعمال مجلس حقوق الإنسان. تعطى تغطية شاملة لنظام الإجراءات الخاصة من قبل مجموعة من المنشورات. انظر أيض قسم الأسئلة الشائعة.